الرئيسية / أقلام

أقلام

في إطار إغناء الساحة الثقافية ومد جسور التواصل الفكري، يسر موقع الدكتور عدنان إبراهيم فتح المجال أمام الباحثين والمتتبعين للشأن الديني والفكري في العالم العربي والاسلامي، لنشر مقالاتهم وأبحاثهم في موقع الدكتور؛ إما نقدية أو رأي أو مشاركة في النقاشات والمواضيع التي يطرحها الدكتور عدنان ابراهيم، أو في الفكر الديني أوالعلمي عموما.
يرجى إرسال المقالات المرفقة بصورة شخصية ومكتوبة بلغة سليمة (في حدود 1000 كلمة) إلى البريد الالكتروني التالي : post.adnanibrahim@gmail.com

ويل للمصلين

إِنَّ الْحَمْدَ لِلهِ، نَحْمدُهُ ونَسْتَعينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أَنْفُسِنَا وسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وأَشْهَدُ أَنْ لَا إله إلا الله وَحْدَهُ لَا شَرِيْكَ لَهُ ولا نظيرَ له ولا مثالَ له، وَأَشْهَدُ أَنَّ سيدنا ونَبِيَّنَا وَحَبِيبَنَا مُحَمَّدًا عَبْدُ اللهِ وَصَفْوَتُهُ مِنْ …

أكمل القراءة »

وصيتي لإبني محمود

صغيري، إنك تتعاطَى مع شتى أطياف البشر، ولتواصل آمن معهم، اترك قيد ذراع في اللقاء المباشر مع الناس.. ومسافة مترين بين مركبتك ومركباتهم.. وثق أن التوقيت المناسب للقاء، مع احترام مساحة خصوصيات الطرفين والبِشْر عند اللقاء، ضمين استمرار علاقات طيبة مع البَشَرْ. – إن لم تحترف التمثيل، فلا تفرِط في …

أكمل القراءة »

عدنان إبراهيم .. من هو ؟

لا بدّ أنّ الكثيرَ منّا قدْ سمعَ بهذا الإسم مؤخراً عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، والقنوات الفضائية المختصّةِ بالشأن الديني ، أو حتى تلك الغير مختصّة ، والتي تجتزيءُ بعضاً من أوقاتها لتسليط الضوءِ على بعض القضايا التي تثير الجدل في واقعنا العربي والإسلامي ، وعلى رأسها تلك المتعلقة بالشأن …

أكمل القراءة »

مصطلحات متداخلة تحتاج فك الارتباط بينهما

ان الفرق بين الدين والفكر الديني يتحدد بالمصدر فالاول مصدره إلهي، والثاني مصدره بشري، يشمل فقه المجتهدين , فالقران دين وتفسيره ليس بدين لانه من اجتهاد البشر , وعادة اجتهاد البشر قابل للاختلاف وعلى هذا الاساس , فالدين ليس به اختلاف والفكر الديني فيه جملة اختلافات , فالدين مطلق وثابت …

أكمل القراءة »

خطأك البسيط أم صوابك المقلد ؟

هذا المقال استوحيته بُعيد سماعي لخطبة للمفكر الكبير دكتور عدنان إبراهيم، الذي ينفق عمره لإيقاظ وعي الغافلين. وقد تتعدد أنماط غفلتنا عن أحوالنا، فمثلاً، كثر يفاجأون لدى سماع أصواتهم مسجلة، وأكثر منهم من يكرهونه ويستنكرونه ويكأن هذا الصوت ليس منهم وليسوا منه. بل هناك من يُعرب عن نفوره حال سماع …

أكمل القراءة »

“صحيح البخاري”.. مجهود بشري غير مقدس لكنه مهم

شهد المغرب خلال منتصف القرن الماضي نقاشات دينية ساخنة، وردودا علمية رصينة، كان من أبرزها ما دار بين اسمين كبيرين من أعلام المرحلة، أقصد شيخ الإسلام بلعربي العلوي والمفسر الفقيه محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي، وقد كان من أبرز ما دار بينهما من مناكفات علمية النقاش حول بعض أحاديث صحيحي …

أكمل القراءة »

الهجرة.. ميلاد مجتمع: ميراث النبوة/الجاهلية

يعتبر الأستاذ مالك بن نبي في بداية كتابه ميلاد مجتمع، أن هذا الأخير يملك شخصية وهوية وخصائص تميزه على غيره وتضمن له البقاء فيقول: “فالمجتمع يحمل إذن في داخله الصفات الذاتية التي تضمن له الاستمرار، وتحفظ شخصيته ودوره عبر التاريخ. وهذا العنصر الثابت هو المضمون الجوهري للكيان الاجتماعي،إذ هو الذي …

أكمل القراءة »

فن صناعة الهيبة

– كم من مواقف جرحت صبانا فكشفت لنا قُرَح التضليل في أغوار بعض نفوس البشر الآسنة. – هل سأنسى يوماً هذه الرواية التي سمعتها في صباي من سيدة روت بأسى كيف تكفل زوجها بمصروفات زواج ولدَيهما فيما ضنّ عليها بشراء خاتم ماسيّ أسوة بكنّاتها رغم إلحاحها، ثم شرحت بنبرة علا …

أكمل القراءة »

بين الصحوة والتصحيح

مع بداية القرن الهجري الحالي، عاش مجتمعنا المُقدِّمات لما سُمِّي بالصحوة الإسلامية، ولا أعلم على أي أساس شرعي أُطلق عليها هذا الاسم، لأن الصحوة تعني أن تكون بعد مرحلة النوم، وديننا المحفوظ من ربِ العالمين إلى يوم الدين لم ولن ينم أو يضمر، لكن يبدو أن البعض من الممتطين لصهوة …

أكمل القراءة »

فوبيا التنوير … صحوة مثالاً !

لدي فضول وشغف بمعرفة المُحيطات وهذا الفضول يكفي أن أُقسّمه على العالَم !، فالمحيط؛ يعلّمني مبادئ الحياة!، و أرى به غير الماء و الصوديوم و المخلوقات! . تسائلت في نفسي سؤالاً ناجما عن إدراك متأخّر!: “لماذا كلّما ازددنا الدخول إلى العُمق؛ ازداد جمال المخلوقات و قلّ جمال المكان لظلامه؟!!، و …

أكمل القراءة »