الرد على جريمة تدمير كنوز متحف الموصل بدعوى أنها أصنام تعبد من دون الله والإعلان عن معركة ضد الحضارة والتاريخ والفرق بين الأصنام والأوثان والتماثيل، وبين العقل والضمير من حيث المرونة والجمود مع الإستشهاد بشواهد حية من القرآن ومن التاريخ وعلى رأسها تعاطي نبي الله سليمان مع التماثيل والدعوة إلى ضرورة وضع برنامج إصلاحي تجديدي تربوي وخلق خطاب جديد وإلى فهم دقيق للنصوص

تعاليق

تعاليق الفايسبوك

عدنان إبراهيم

رؤية كل المقالات

أضف تعليق

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: