خطبة متممة لسابقتها عبقرية الإلحاد: شيء من لاشيء تدور حول العقل وعلاقته بالمادة وبالقوانين وعلاقة السلوك بالنشاط العصبي وماهية التكيّف وقابلية العالم للفهم وفعل القوانين والمنطق العلموي وعلاقته بالمقاربات الفلسفية ومذهب الإختزالية مع إجابة عن الكثير من الأسئلة المعقدة التي تبحث في الجذور الحقيقية للإلحاد.

تعاليق

تعاليق الفايسبوك

تعليق 1

اترك رد

  • نعم نبصم بالعشرة أننا ندين للنجوم في كثير من مناحي حياتنا و لذلك ربط الله تعالى نطقنا و قولنا بالسماء و نجومها فقال { و السماء ذات الحبُك إنكم لفي قولٍ مختلف } { و في السماء رزقكم و ما توعدزن * فورب السماء و الأرض إنه لحقٌ مثلما أنكم تنطقون } توافقت [ تنطقون ] مع كلمة [ المنطق ] لستيف هوكينغ … ربما هذا علامة أن هذا الإنسان ربما يسلم فقد قرأت اليوم بشرى أن صاحب الفيس بوك يناصر المسلمين و هو معهم .. ( هل صحيح فهمي للرسالة ) ؟ … و الله يوم نفهم رسائل ربنا كأننا رتقنا فتقاً و شرخاً كبيراً في داخلنا طالما أتعبنا و هدَّ أوصالنا .. لنعلمَ أن اللهَ هو الحق و ما بعده إلا تيهاً ضلاليا **** و أنه الصحة و العافية و النعمة الحقيقية **** و ما بعدهُ إلا السقمُ و العذاب و العيشةُ الشقية **** و أنه الكمالُ و الجمالُ و العزةُ جمعيّة **** و ما بعدهُ إلا مهاوٍ و دركاتٍ سفلية ****** و أنه الحياةُ و الإشراقُ و الصُبحية و ما بعدهُ إلا الوحشة و الموتُ و الظلاميّة ***** و أنهُ الأنسُ و الحنانُ و الوطنُ و الأهلية **** و ما بعدهُ اغترابٌ و تشرّدٌ و لا جذرية **** و أنه الحبُ و السلامُ و الحالةُ الأمنية **** و ما بعدهُ خوفٌ و إرهاقٌ و أمراضٌ ظاهرية و باطنية **** و أنه العز و المجدُ و الرفعةُ السنِية **** و ما بعدهُ ذلٌ و هوانٌ و تشرذمية **** و أنه وحده الجامع المؤلفُ بيننا لا الجامعة العربية ***** و أننا دونه أجزاءٌ متكسرة كشظايا بلورية **** و أنه لا يحلو كلامٌ إلا إن كنا بنعمتهِ محدثين بكرةً و عشيا *** و أن الهممَ لا تعلو إلا إذا طالعتْ حضرتَهُ النية …..

%d مدونون معجبون بهذه: