الله والإنسان من يختبر من؟

video

إِنَّ الْحَمْدَ لِلهِ، نَحْمدُهُ ونَسْتَعينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أَنْفُسِنَا وسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وأَشْهَدُ أَنْ لَا إله إلا الله وَحْدَهُ لَا شَرِيْكَ لَهُ ولا نظيرَ له ولا مثالَ له، وَأَشْهَدُ أَنَّ سيدنا وَنَبِيَّنَا وَحَبِيبَنَا مُحَمَّدًا عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ وَصَفْوَتُهُ مِنْ خلقهِ وأمينهُ على وحيه ونجيبهُ من عبادهِ، صَلَّى اللَّهُ – تعالى – عَلَيْهِ وعَلَى آله الطيبين الطاهرين وصحابته المُبارَكين الميامين وأتباعهم بإحسانٍ إلى يوم الدينِ وسَلَّمَ تسليماً كثيراً.
عباد الله:

أوصيكم ونفسي الخاطئة بتقوى الله العظيم ولزوم طاعته، كما أُحذِّركم وأُحذِّر نفسي من عصيانه – سُبحانه – ومُخالَفة أمره لقوله جل من قائل:

مَّنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ۖ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ۗ وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ۩

ثم أما بعد:

أيها الإخوة المسلمون الأحباب، أيتها الأخوات المسلمات الفاضلات، يقول الله – جل مجده – في كتابه العزيز بعد أن أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ:

وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ ۩ ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ ۩ ذَٰلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ۩ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ۩ يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنفَعُهُ ذَٰلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ ۩ يَدْعُو لَمَن ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِن نَّفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلَىٰ وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ ۩ إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ ۩

صدق الله العظيم وبلَّغ رسوله الكريم ونحن على ذلكم من الشاهدين، اللهم اجعلنا من شهداء الحق، القائمين بالقسط، آمين اللهم آمين.

إخواني وأخواتي:

الإيمان في عصرنا هذا غدا أمراً أصعب بكثير من ذي قبل، مَن يتأمَّل المشهد الإيماني في العالم وبالذات في عالمنا العربي وربما الإسلامي بعامة، يقف على صدق هذه الحقيقة، أن الإيمان غدا أمراً صعباً، لماذا؟ لأننا نعيش على مُستوى القرية الكونية عصراً براجماتي الروح، هو عصر في روحه براجماتي حتى النُخاع، لا قيمة للحقيقة من حيث ذاتها، من حيث هي، وإنما قيمة الحقائق تتحدَّد بما يُمكِن أن يُصرَف من مكاسبها وفوائدها، لابد أن تكون الحقيقة لتكون محلاً للأجدرية والثقة والاعتماد قابلةً للصرف الفوري، أي Cash money، وإلا لا قيمة لهذه الحقيقة.

للأسف هذا في العالم الغربي وبالذات العالم الجديد، في الولايات المُتحِدة الأمريكية يعيشون بهذا المنطق، مرة أُخرى حتى النُخاع، وبلا شك أنهم الأكثر هيمنةً بأفكارهم وأنماط عيشهم على مُستوى هذه القرية الكونية. وفي عهد الانفتاح والسيولة المعرفية، التي يعيشها البشر جميعاً، تأثرنا إلى حد بعيد، بل إلى حد حرج تجاوز حد الإقلاق والإزعاج، فصرنا – وهذا المشهد أو الحالة غير نادرة بالمرة، بل أقرب إلى أن تكون شائعة – نستمع إلى تشكيات – شكاوى، وخاصة من جيل الشباب، من أبنائنا وبناتنا -، إلى منطق – منطق التشكى والشكوى والاعتراض – يقلب حقيقة الإيمان، على أنه فيما يُزعَم وبادئ الرأي وبادئ النظر ينطلق من موقع الإيمان، فيطرحون هذه التشكيات، وهي في جوهرها تشكيكات، من موقع الإيمان!

كما قلت هذه التشكيات والتشكيكات قلبٌ رأساً على عقب، قلبٌ لمنطق الإيمان، باختصار ما هو منطق الإيمان؟ منطق الإيمان في جوهره تسليم، تسليم! لماذا؟ لأنك إذ تستعلن بإيمانك، إنما تستعلن في الوقت ذاته بحقيقة أنك تُسلِم وجهك وتُسلِم مقادتك لقوةٍ، ليست أقدر منك فقط، بل أعلم وأخبر وأدرى وأعرف وأعمق وأغور وأرحم أيضاً، وأرحم بك من نفسك، هذا منطق الإيمان، لذلك لابد أن تُسلِّم.

ومن هنا كان منطق الإيمان – وهذا شكل آخر له، وجه آخر للعملة – الابتلاء، هذا الأعلم والأدرى والأخبر والأقدر والأرحم هو الذي لديه صلاحية أن يبتلي، أن يختبر، لا أن نعكس هذا المنطق، فيأتي مَن يزعم الإيمان ويدّعي الإيمان، ليستعلن باختبار لله، يضع الله في موضع الاختبار: حقِّق لي ما أطلب، وقد حققت لك بعض ما تطلب، أنا أُصلي وأصوم وأقوم الليل وأقرأ القرآن وأكف عن المُحرَّمات والفواحش، لماذا لا تُحقِّق لي ما أُريد؟ لماذا لا أنجح في الامتحان على الوجه الذي يُرضيني؟ لماذا لم أتزوج بالفتاة التي أحببت؟ لماذا لم تشف لي أبي أو أمي؟ لماذا؟ لماذا؟ لماذا؟ إذن واضح أنك تقريباً غير موجود، ويقول لك شكوك وجودية، عندي شكوك وجودية. قلب لمنطق الإيمان.

وواضح على فكرة – كما قلت في خُطبة قريبة – أن أمثال هؤلاء – هدانا الله وإياهم، وبصَّرهم الله وبصَّرنا جميعاً، ونوَّرنا ونوَّرهم – لم يعرفوا الإيمان بعد، هؤلاء ليس عندهم من الإيمان ما يُؤهِّلهم لأن يكفروا، فيُصبِح لا معنى لا لكفرهم ولا لإيمانهم من قبل، هم ليسوا بالقدر الكافي من الإيمان لكي يكفروا، هم لم يُؤمِنوا أصلاً حتى يكفروا، لم يُؤمِنوا أصلاً حتى يُلحِدوا، واضح أنهم استعاروا تصوراً شديد الصبيانية، شديد السذاجة والطفولية لله، استعاروه هكذا، وسلَّموا به، وظنوا أنه جوهر الإيمان وحقيقة الإيمان، التي يتحدَّث عنها العارفون والأنبياء والرُسل والمُؤمِنون الحق، الذين عاشوا تجربة الإيمان، بل وتكيَّفوا وكيَّفوا جواهرهم، حقائقهم، بواطنهم، وظواهرهم وفقها.

الإيمان شئنا أم أبينا بلا شك يبدأ بالمعرفة، معرفة! وهي أعظم معرفة، معرفة بحقيقة، أضخم حقيقة، أضخم حقيقة في الوجود، أن هذا الوجود كله – كل الوجود، ما ظهر منه وما استتر، ما دق منه وما جل، ما دان منه وما قصي، هذا الوجود كل الوجود – مربوب لرب واحد، مخلوق لقوة هي الأعظم، لا إله إلا هو! أضخم حقيقة على الإطلاق.

ماذا إن صحت هذه الحقيقة لديك وأيقنت بها؟ ليس فقط أن تُسلِم مقادتك لها، لابد أن تُعيد جوهرة حياتك كلها، الباطنية والظاهرية، وفق هذه الحقيقة، تتكيَّف معها تماماً، قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ۩ لَا شَرِيكَ لَهُ ۩… هذا هو الإسلام، هذا هو الإيمان، يبدأ بمعرفة، ولكن – انتبهوا، وهذا هو الأخطر – الإيمان لا يقف عند حدود المعرفة، لا يقف عند حدود هذه المعرفة، المعرفة بأضخم حقيقة في الوجود، كما قلنا قُبيل قليل – فرغنا للتو – يتعداها إلى أن تعيش هذه الحقيقة، تعرف ثم تعيش، كما قلت تُكيف نفسك، هذا هو الإيمان، الشيئان!

ولذلك يُعطى مَن فعل هذا أو صدق في فعل هذا، ولو صدق لبدأ يسير، إِنَّ رَبِّي عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ۩، لبدأ يسير على هذا الطريق، وهنا تأتي ماذا؟ تأتي عطايا الإيمان، تماماً كمَن يُوقِن أن في تناوله الدواء الفلاني إبراءً له من علته، ونقهاً له منها، فهو يُقبِل على هذا الدواء، ومع تعاطيه هذا الدواء على الوجه السليم، وأحياناً بالــ Dose أو بالمقدار السليم في الوقت السليم (في بعض الأدوية)، تبدأ ماذا؟ العطايا، تبدأ الصحة تعود، العافية تبدو وتظهر من جديد، وكذلكم قضية الإيمان والعيش وتكييف الذات، لكن وفق منطق الإيمان، لا وفق المنطق الموهوم للإيمان، أنك تُجرِّب الله، الله لا يُجرَّب، انتبهوا! الله لأنه الأقدر والأعلم لا يُجرَّب، وغير قابل لأن يُجرَّب على فكرة، غير قابل لأن يُجرَّب، غير قابل لأن يُجرَّب لأنه الأعلم والأقدر والأرحم والأبقى، لا إله إلا هو! هو لا يُجرَّب، انتبهوا! لا يُجرَّب.

تجريبه مسألة انتحارية، مسألة فيها صبيانية ساذجة، فيها صبيانة ساذجة! ما معنى تجريبه؟ أنك تُجرِّبه وفق شروطك، وفق رغائبك، فإذا لم يُلبك، أنكرته؟ حتى هذا انتحار عقلي، هذا هو! هذا انتحار عقلي، لأن الله – تبارك وتعالى – عند كل مَن أيقن بوجوده، من الفلاسفة والعارفين والمُؤمِنين والمُتكلِّمين والعلماء والمُفكِّرين، هو موجود – لا إله إلا هو -، وهو الوجود الحق، الوجود الحق الأوحد، لا لأنه يُعطينا أو يُدللنا أو يُلبينا، لا! هذا غير صحيح، نظام الوجود كله يقتضي مُوجِداً، يُنادي ويشي، بل يصيح ويصرخ، بأن له مُوجِداً، هذا هو، هذه هي القضية.

ثم بعد ذلك تأتي قضية أنه يرحمك أو لا يرحمك كما ترى، يُحِبك أو لا يُحِبك، قضية أُخرى! حتى إن تحققت أنه لم يُعطك ولم يرحمك ولم يُدللك، فهذا لا يعني أنه غير موجود، موجود! لكن في نظرك قد لا يكون مُهتَماً بك بالقدر الكافي، تماماً – ولله المثل الأعلى، فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ ۩ – كالآتي: طفل يشي بمظهره الظاهر وبسلوكه وبطرائقه، بأنه ابن لهذا الأب فعلاً، هذا هو، أي كما يقول العوام (عطس له عطسة). نُسخة من أبيه، وطبعاً فحصل الدي إن أيه DNA يُثبِت أنه ابنه تماماً، وهو ابنه، لا يُوجَد شك، وهو مُوقِن بأن هذا أبوه، لكن لصغر مدارك الطفل وضيق عطنه يتساءل أحياناً – المسكين حتى في ذات نفسه يتساءل – لِمَ ينزله أبوه هذه المنازل التي لا تروقه؟ لِمَ يسومه هذه العذابات، فيُجرِّعه هذا الدواء المُر – مثلاً -، أو يُجبِره على النهوض مُبكِّراً لكي يلتحق برياض الأطفال؟ لِمَ يُعذِّبه هذا التعذيب كله؟

هو قد يشك الآن – قد يشك إلى حد ما – في أن أباه يُحِبه جداً، وهو يعلم أنه يُحِبه، ولكن ربما لا يُحِبه جداً، لأنه يُعذِّبه هذا العذاب، لكن لا يشك لحظة واحدة أنه أبوه، وأن له سُلطة عليه، هذه قضية وهذه قضية، هذه قضية وهذه قضية!

أي نحن لم نُثبِت وجود الله – تبارك وتعالى -، كما لم يُثبِته لا فيلسوف ولا مُتكلِّم، من خلال أنه يُلبينا دائماً فينا، يُلبينا دائماً، انتبه! دائماً، أنا أقول دائماً، وإلا هو يُلبينا، يُلبينا دائماً! وعلى فكرة مرة أُخرى أيضاً نُشير إلى صبيانة التصور، صبيانة وطفولية الطرح والتوهم، تخيَّلوا أن أباً – وللأسف بعض الآباء يفعلون هذا – يُلبي أبناءه في كل ما يُريدون، ماذا يخرج منهم؟ نرجسيون، أول شيئ! شخصيات نرجسية، تدور حول نفسها، وترى أن الكون لم يُوجَد ولا يُوجَد والمُجتمَع البشري كله إلا لخدمتهم وتلبيتهم، وعلى فكرة هؤلاء أكبر لعنة قد تحيق بالمُجتمَع وبالناس، وربما حتى بأبيهم هذا وأمهم، ثم يخرجون شخصيات رِخوة، لا قدرة لها على مُعارَكة الحياة، والصمود والثبات أمام خطوبها وابتلاءتها وامتحاناتها الكبار والصغار، رِخون! شخصيات رِخوة، رِخوة جداً، تنهار، هشة تماماً، تتحطَّم قدام أي اختبار، شخصيات غير مُثابِرة، غير قادرة على أن تُواصِل السعي والجهاد والنضال، لكي تُحقِّق نجاحات وإنجازات حقيقية، هذا لماذا؟

فتخيَّلوا لو أن رب العزة لبانا في كل ما نُريد، صدّقوني لن نشعر به، لن نشعر بالله! لأن هناك حقيقة في العرفان، وهذه الحقيقة أصابها العارفون بالله وعاشوا بها، وأيضاً نحن – أشخاص فقيرو القلب وفقيرو الحال من أمثالنا – عشناها ونعيشها في أحوال مُعيَّنة، هل تعلمون ما هذه هي الأحوال؟ وهذه من أكثر الحقائق عُمقاً، ما هذه الأحوال؟ أحوال الأزمات، المرض المُبرّح، الألم، السجن، العذابات، الفقر الشديد. نشعر في هذه اللحظات أو يشعر بعضنا في كثير أو في بعض من هذه اللحظات – ليس عندنا إحصائية بصراحة واضحة – بالقُرب، بل بالحضور- الــ Presence يُسمونه، هذا الحضور – الإلهي، الحضور الإلهي! وهنا نعرف – نعرف هذا – قيمة ونفاسة هذه الاختبارات الإلهية ورحمانية هذه الابتلاءات، وأقول بين قوسين (والعذابات والمُعاناة، التي سامنا إياها القدر، سامنا إياها القدر وأجراها علينا وأنزلها بنا، فنحمد الله – تبارك وتعالى – على ما أنزل بنا، على ما أنزل بنا! لماذا؟ هذا هو، الحضور الآن).

المُحِبون لا يحتاجون إلى تفسير، المُحِب يحتاج إلى حضور، وفقط! يُريد الحضور هو، يُريد أن يكون في حضرة محبوبه، في حضرة حِبه، إن حصل الحضور، ارتفعت الحاجة إلى التفسير، تباً للتفاسير، تباً للتفاسير! وعلى فكرة هذا الفارق الدقيق هو الفارق بين شخصية المُؤمِن وشخصية الفيلسوف، مُعظَم الفلاسفة الذين يُحِبون أن يُدبِّجوا المقالات والكتابات المُعقَّدة والطروحات في البناء المذهبي العميق العظيم، هؤلاء يحتاجون ويبحثون عن تفسيرات فقط، لا يبحثون عن حضور، ولذلك إيمانهم أيضاً أضعف بكثير، أكثر هشاشة، قياساً بإيمان المُؤمِن الوادع البسيط، الذي قد يكون أُمياً، ولكنه عاش حقيقة الإيمان، ولم يقلب جوهر الإيمان، ولم يُعاكِس ولم يُغالِط منطق الإيمان. هل هذا واضح يا إخواني.

ولذلك هنا اسمحوا لي أن أُفصِّل قليلاً، ولكن قبل أن أُفصِّل سأستشهد بتجربة الروائي العظيم – من أعظم روائيي البشر عبر العصور – ليو تولستوي Leo Tolstoy الروسي، صاحب الحرب والسلام وآنا كارينينا Anna Karenina، هذا الهائل وهذا المُفكِّر الكبير والروحاني العظيم في آخر حياته شارف الإلحاد، هذا الرجل شارف الإلحاد، ولغلبة اليأس والقنوط عليه أراد أن يُنهي حياته بالانتحار، بسبب ماذا؟ بسبب ما رآه في الوجود من شر، من عذابات، من آلام، رآها غير مُبرَّرة، إذا كان الله موجوداً حقاً، والله هو الرحمة والمحبة والخير، فما مُبرِّر كل هذا الشر وكل هذه العذابات؟

(وطبعاً هنا أتحدَّث عن ليو تولستوي Leo Tolstoy الذي كان يعيش في إمبراطورية زراعية فلاحية، كان فيها الفلّاح مدقوقاً عُنقه، مُهدَرةً كرامته، ضائعاً تعبه – أي هذا المسكين -، عذابات رهيبة كان يعيشها الفلّاح الروسي، وتولستوي Tolstoy كان قريباً من هؤلاء الفلّاحين، وكان يرثي لهم ويأسى لأحوالهم، وهم سبب مُشارَفته للإلحاد وتركه للإيمان وتشككه في وجود الله – تبارك وتعالى -، وهم أنفسهم كانوا السبب في عودته للإيمان، وبصورة عميقة جداً جداً، بحيث أنه أيقن تماماً برحمانية الله وبحضور الله، وتخلى عن الدنيا وما فيها).

تولستوي Tolstoy مات وقد تخلى عن كل شيئ، عن كل الأموال والأطيان والمزارع والبيوت، وعن عوائده من كُتبه التي بيع منها عشرات الملايين، أكبر كاتب في عصره! واغتنى جداً من هذه الكُتب العظيمة على مُستوى العالم كله. ولكن كيف؟

إذن كانوا هم السبب في مُشارَفته الإلحاد، وفهمنا هذا، وكانوا هم السبب في عودته إلى الإيمان، فكيف؟ هم! هم أنفسهم، هل تعرفون لماذا؟ لما اقترب منهم – اقترب من هؤلاء الذين يأسى لحالهم، ويرثي لمُعاناتهم وعذاباتهم – وجدهم في حالة (في العموم) رضية ورخية، وجدهم يتشبثون بالإيمان بعُمق، وجدهم سعيدين، وجدهم يرون الحياة تستحق أن تُعاش، وهي جميلة جداً، عجيب! لم يكد يفهم، وهو كان يظن أنهم مُحطَّمون تماماً.

وعلى فكرة في مثل هذه الطبقات التي تبدو لنا مُحطَّمة وتاعسة وبائسة الاكتئاب نادر جداً جداً جداً، مثل هذه الاضطرابات التي يتحدَّث عنها علماء الطب النفسي، والتي اكتسحت وانتشرت كالنار في الهشيم في المُجتمَعات المُتحضِّرة والراقية بالذات، بين هؤلاء شبه معدومة، شبه معدومة! لا تكاد تسمع بها، عجيب! يُواصِلون سحابة أو سحابات النهار بسواد الليل، في سبيل كسرة خُبز، ثم يبيتون رضيين سعداء، ويستقبلون يوماً جديداً بنفس بسّامة وروح مُتفائلة.

ولذلك لاحظ أحد كبار اللاهوتيين الاسكتلنديين أن المُراقِبين دائماً هم الأقرب إلى الإلحاد والشك، أما الذين هم في قلب المُعاناة والألم، فهم أقرب إلى الإيمان. الله أكبر! شيئ لا يكاد يُفهَم.

ومن هنا الحقيقة التي بدأت هذه الفِقرة: حقيقة الحضور الإلهي الذي يحتاجه المُؤمِن، ويسعى إليه، ويبحث عنه، ولا يبحث عنه الفيلسوف، الفيلسوف يُريد تفسيراً، أما المُؤمِن فيُريد حضوراً، هذا الحضور يتحقَّق أكثر ما يتحقَّق في ظرف ماذا؟ الألم والمُعاناة والحاجة والفقر والافتياق، شيئ غريب!

صورة أُخرى من هذا نخبرها جميعاً، إحدى هذه الصور المثالية صورة المرض، حين يمرض أحدنا، ويُحمَل على المحفة إلى غُرفة العمليات، وربما يُخبِره الجرّاح أو الفريق بأن نسبة النجاح لا تتعدى الثلاثين في المائة، ثُلثان هلاك وثُلث نجاة. ويشعر بحالة من التسليم العجيب والسعادة، وربما في تلك اللحظة يقول للموت إن جئت، فيا حيهلاً، مرحبك بك. ولكن طبعاً يُوصي، وفي هذه اللحظة بالذات لا يكون همه أن يستوعب وأن يسترد بعض ديونه، لا! هذا غير صحيح، بل أن يُؤدي ما عليه من ديون، وأن يُعيد الحقوق، وأن يُبرئ الذمة، هذا هو المُهِم، أن تلقى الله وأنت نظيف من مظالم العباد ومن تبعاتهم.

ثم يُسلِّم نفسه تماماً، في حالة من السعادة، وبعد أن يكتب الله له عمراً جديداً يقول عجيب، خبرت حالة لم أخبرها في حياتي، لقد كنت قريباً جداً من الله، كما لم أكن من قبل، وشعرت به بقوة. يزداد إيمانه بعد هذه التجربة بشكل غير عادي، بشكل غير عادي وغير مسبوق. هذه الحالة التي يعيشها أصحاب المُعاناة، من المُؤمِنين، وهؤلاء لم يبحثوا عن تفسير، ولم يُصيبوه، إنما طلبوا حضوراً وعاشوه، وذاك الذي يتفلسف من خارج ويُراقِب كما كان يُراقِب ليو تولستوي Leo Tolstoy يتشكك.

ولذلك مثل يتشكك هذا المُتفلسِف الذي وصفه سانت أوغستين Saint Augustine في الاعترافات بأنه مُتغطرِس. عموماً هؤلاء المُتفلسِفون لديهم غطرسة، لديهم تعالٍ على الناس العاديين، أي الــ Standard people كما يُقال، وهم الناس المعياريون. مثل هؤلاء يا إخواني يرون المُعاناة والعذابات، فيتشككون في الله، لكن مثل تولستوي Tolstoy إن تاحت لهم فُرصة أن يقتربوا مِمَن يُعاني ومِمَن يتعذَّب، تشككوا في إيمانهم، لأول مرة يُسائلون إيمانهم: هل كنا حقاً أصلاً مُؤمِنين نحن؟ هل عرفنا الإيمان؟ يبدو أن هؤلاء عرفوا الإيمان!

يا إخواني الحديث عن الإيمان في جوهره، أنت تتحدَّث عن الإيمان بالله، بغيب الغيوب، ليس إيماناً بملك أو بُسلطان أو بمَن مثلهما، لا! عن رب هذا الوجود كله، وما الأرض في هذا الوجود إلا ذرة، ذرة تُوشِك أن تكون تائهة، حبة تُراب، عن الذي أبدع هذا الوجود كله، سُبحانه، ما أبدعه! من أروع ما نرى أنه أبدعه هذه الروح الإنسانية – ولا أقول العقل، وإنما هذه الروح الإنسانية – التي تبحث عنه، وتتفلسف بإزائه، وتتساءل هذه التساؤلات، وتُقدِّم هذه المُقارَبات والإجابات، شيئ رائع، أبدع ما يكون، هذا الإنسان، الإنسان! هذا هو الإنسان الذي نفخ الله فيه من روحه، لولا هذه النفخة أصلاً ما تساءل الإنسان عن الله، أصلاً! لما كان لفكرة الله أو لعقيدة الله مكان أصلاً في التفكير البشري، لعشنا ومتنا دون أن نتكلَّم عن شيئ اسمه إله خارج الأكوان وفوق الأكوان وأكبر منها وأبدعها، لماذا؟ لماذا أصلاً؟ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي ۩، ولذلك نحن نتساءل عنه، ونحن على فكرة نُنادي به وبجوده في حال استعلنا بالإيمان، كما في حال استعلنا بالإلحاد، نفيه هنا كإثباته، انتبهوا! بهذا المعيار، نفيه كإثباته، دليل على أننا من لدنه، وأن هذه الروح أو النفخة الربانية تُمارِس فعلها فينا على الرُغم منا، لأننا نتناول القضية فقط، لأننا نتناول القضية أصلاً، وتناولها يُؤكِّد أنه موجود، لا إله إلا هو!

فهذا الفيلسوف يستغرب حين يرى هؤلاء الذين يُعانون ويتعذَّبون وهم راضون، ليس فقط وهم صابرون، وإنما وهم راضون، هناك حالة رضا، تخيَّلوا هذا، وعلى فكرة منطق الرضا عجيب، ونُريد أن نُفلسِفه أيضاً، كيف؟

أيهما أكبر: الإيمان، أم الحُب؟ قطعاً الإيمان، الإيمان حُب وخشية ورجاء وثقة واعتماد واحتساب وتوكل، إلى آخر كل هذه المعاني العميقة، ونسأل الله أن يُحقِّقنا بها، الحُب شيئ من الإيمان، جُزء من الإيمان، أليس كذلك؟ هذا هو، الحُب!

الحُب نفسه يا إخواني (الحُب الصادق) المفروض أنه دائمي بطبيعتها، ثابت، ومُستمِر، دائمي! فوق الانفعالات، وبالتالي فوق ماذا؟ المحكات والتجارب. حين يصدق حُب المُحِب، يُحِب حِبه في حال رضاه وفي حال غضبه، أليس كذلك؟ في حال أعطى وفي حال منع، في حال أقبل وفي حال أدبر، إن أقبل، يبتهج ويُسَر، والعالم كله طوع بنانه، إن أدبر، يحزن ويبكي، على أنه لا يزال ماذا؟ المُحِب الصادق. الحُب فوق الانفعالات، أليس كذلك؟ لا تُزلزِله هذه الانفعالات، فكيف بالإيمان؟ كيف بالإيمان؟ وهذا معنى الرضا إذن.

معنى الرضا هو هذا، أنك تستعلن أمام نفسك أولاً، وتقول لله مهما فعلت ومهما أجريت ومهما ابتليت ومهما أخذت ومهما أعطيت ومهما منحت ومهما منعت، أنت ربي، لا إله إلا أنت، وأنا أرضى وأفرح بكل ما ترضاه لي. هذا هو الرضا، لماذا؟ لأنه هذا جوهر الإيمان، يقين بمَن هو أدى وأعلم وأخبر وأرحم وأبر بك من نفسك، يقين حقيقي، وأنت تعيش هذه الحقيقة.

ومن هنا يستغرب هذا الفيلسوف الذي يبحث عن تفسير من حالة الرضا والتسليم العجيبة عند هذا المُؤمِن المُبتلى الفاقد المُعدم، تقريباً الفاقد لكل شيئ، أي المسكين هذا، من أين هذا الرضا؟ من أين هذه السعادة؟ من أين هذا السرور وهذه الفرحة؟ وتظهر عليه، فهي ليست تستخفي، من أين؟ من الإيمان، فهذه عطايا الإيمان يا إخواني، هذه عطايا الإيمان! الإيمان ليس فلسفة باردة تطلب تفسيرات باردة، لا! وإنما الإيمان – كما قلنا – هو هذه الحالة المعيشة، وهذا هو الفرق.

ولذلك الإيمان بهذا المعنى يُوشِك أن يكون امتيازاً لفئة قليلة من الناس، والله! وأكثر الناس يُحاوِلونه، ولكن لم يعرفوه حقاً، يُحاوِلونه، يسمعون به، يدّعونه، يُمثِّلونه! يُمثِّلون أنهم مُؤمِنين، ولكن لم يعرفوه حقاً، لو عرفوه، فهذا هو الإيمان.

إذن هذا الفيلسوف إذا اقترب لأول مرة من هؤلاء، فإنه سيتشكك في إيمانه هو، وسيسأل نفسه: هل عرفت أنا كفيلسوف مُتغطرِس الإيمان أصلاً؟ وأنا الذي أتشكَّك وأُشكِّك وأطرح التساؤلات وأجعل الله في موضع اختبار (عكست الآية)، هل عرفته أصلاً أنا؟ يبدو أنني لم أعرفه. ويبدأ الآن يتشكك! انقلبت الآية مع هؤلاء، ولذلك هؤلاء آيات الله، هؤلاء أولياء الله، هؤلاء الأدلاء على الله، المُؤمِن الحقيقي يُقيم من نفسه مظهراً… لماذا؟ لجلال الربوبية، ورحمانية الإلهية، وعطاء الصمدانية. يُقيم من نفسه هذا، هو هذا.

وإياكَ أخي الكريم، وإياكِ أختي الفاضلة، أن تُنازِع وتُنازِعي الله ما له، تحقَّق بما فيك ولك، يُعطك بعض ما له، بالقدر الذي يليق بك. أنت قوة؟ كلا، إذا كنت قوة، فستتحطم، لا! أنا ضعف، اللهم إني ضعيف – دعاء مولانا رسول الله، صلى الله عليه وآله -، فقو في رضاك ضعفي. أنا ضعف، يستمد من الربوبية ماذا؟ القوة والصبر والثبات، ستُؤتى – بإذن الله تعالى -، أنا جهل، أستمد منه العلم والمعرفة، أنا حماقة، أستمد منه الحكمة.

قال مولانا جلال الدين الرومي – قدَّس الله سره -، قال اللهم يا مُغيث الهلكى اهدني، لا نمن بالعلم والغنى، ولا تُزغ قلباً هديته بالكرم، وجنّبه سوء ما خط القلم، لو قلت يا رب إن الشمس والقمر جُفاء، وإن قد السرو أعوج، ولو قلت إن البحر والمنجم فقيران، وإن العرش والفُلك حقيران، لصح ذلك منك قياساً إلى كمالك، يا مُكمِّل الفانيات، أنت تُوجِدها، أنت تُوجِد المعدومات، وتُغنيها إذا شئت بفضلك.

هذا جوهر مَن عرف الله حقاً، ونطق في مجده وجلاله شعراً، مثل هذا الشعر العرفاني الراقي يا إخواني، وسعد بهذا، اللهم أسعِدنا بمعرفتك وقُربك يا رب العالمين.

ميزان الذهب يا إخواني لا يزن الصخور، ميزان الذهب يزن الجرامات وكسور الجرامات، هذا ميزان ذهب، وهو ميزان ألماس، ولكن ميزان الصخور لا يستطيع أن يزن الذهب، مُستحيل! ميزان الصخور يزن الأطنان، فلو وضعت فيه غير ذلك، فسيختلف الأمر. يضيع فيه الكيلوجرام والكيلو جرامان والثلاثة كيلوجرامات، يضيع! ثلاثة كيلو جرامات من الذهب وهي كل ثروتك ضاعت.

ولذلك هناك الأعلم والأخبر والأدق، الباطن! هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ ۩، الباطن! مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ ۩، فهذا اللطيف، لا إله إلا هو! أي الدقيق، الشيئ اللطيف: الدقيق، الدقيق الخبير الباطن، وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ ۩، وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ۩، وأصغر من حبة الخردل وأصغر من الذرة! كله محسوب، كله مُقيَّد، كله مرقوب، كله معلوم، لا إله إلا هو.

نعم، صاحب هذه الموازين هو الذي يُمكِن أن يُوثَق بوزنه، ليس صاحب ميزان ماذا؟ ميزان الحصى والصخور. فيأتي ويُريد، أبداً، أنت عكست القضية، أنت عكست القضية! صار المُختبِر مُختبَراً، والمُختبَر مُختبِراً، حماقة! هذا ليس منطقاً، هذا ليس منطقاً يُحاكَم إليه الإيمان، هذا منطق صبيانية، إلحادية صبيانية، لا يعرفها المُؤمِن الحق أبداً، صاحب منطق الرضا والعرفان، أو صاحب منطق العرفان والرضا – إخواني وأخواتي -، هل هذا واضح؟ هذا هو الفرق بين هذه الحالة وهذه الحالة.

نسأل الله – تبارك وتعالى – أن يُعرِّفنا به، وأن يدلنا عليه دلالة العارفين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه.

الخُطبة الثانية

الحمد لله، الحمد لله الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات ويعلم ما تفعلون، ويستجيب للذين آمنوا وعملوا الصالحات ويزيدهم من فضله والكافرون لهم عذابٌ شديدٌ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صَلَىَ الله – تعالى – عليه وعلى آله وأصحابه وسلَّم تسليماً كثيراً.

عباد الله:

لو كانت المُعاناة، ولو كانت الزلازل والقلاقل، التي تنزل بالمرء مُبرِّراً ليتخلى عن إيمانه، ففي ضوء ما ذكرناه قُبيل قليل من اختلاف مواقف صنفين من الناس، من صور المُعاناة والألم – صنف مُتفلسِف يطلب التفسير، وصنف مُؤمِن يعيش منطق وجوهر الإيمان وحالة الرضا -، سيثور سؤال من فوره: ما هي النُقطة – ما هي النُقطة من المُعاناة والألم – التي عندها يُصبِح الإلحاد أو إنكار وجود الله – تبارك وتعالى – أو التجديف بحقه مُبرَّراً؟ غير موجودة، غير معروفة، لا يُمكِن تحديدها، لماذا؟ قلنا لماذا، لأن ما يراه هذا مُبرِّراً للتشكك والتشكيك، الآخر وجده فُرصة للحضور الإلهي، لأن يعيش حالة الحضور الإلهي، ما تراه أو ما يراه هو غير مُحتمَل، هذا عذاب لا يُطاق، هذا شر فوق أن يُحتمَل، لذلك هو مُبرِّر لأن نُلحِد، يراه الآخرون مُحتمَلاً جداً أن يُطاق، وهو عادي، ويُمكِن أن يُستثمَر فُرصة لتعميق النفس وتثمير عوائد الإيمان، يختلف البشر جداً!

إذن القضية فعلاً تبقى ماذا؟ قضية إيمان وقضية لا إيمان. الذي تمتع ومنّ الله عليه بهذا الإيمان، لأنه كان صادقاً في طلبه، وصادقاً في أن يُكيِّف نفسه وفقه، له منطق مُختلِف عمَن لم يطلب هذه الحقيقة، ولم يُعان الاجتهاد في التحقق بها، مُتفلسِف! وهو يُريد أن يُلقي دروساً على الناس، يعمل مقاطع على اليوتيوب YouTube، يُؤلِّف كُتباً، يُناقِش رسائل دكتوراة في القضايا هذه، يتصرَّف على أنه شيخ الملاحدة وشيخ المُتشكِّكين. لك ذلك، عادي، عادي، لك ذلك، والله – تبارك وتعالى – أقام هذا الوجود وأوجد هذه النشأة الآدمية البشرية بمُنتهى العدل وبمُنتهى الحلم الإلهي والحكمة البالغة، فقال كُلًّا نُّمِدُّ هَٰؤُلَاءِ وَهَٰؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا ۩، ولذلك مَن طلب النجاحات الدنيوية والإنجازات والمكاسب المادية، واتخذ طريقها – هناك طرق وآليات وأساليب وفنون، لكي تُصيب هذه النجاحات والمكاسب الدنيوية -، أصابها، مُؤمِناً كان أم كافراً.

فحذاري من الآتي، وأنا حذَّرت منه قبل بضع سنوات، شعرت بشعور غير مُريح ولا أزال حقيقةً، والأحداث الآن وحالة الإلحاد التي تستشري في أولادنا، تُؤكِّد صدق هذه الخشية وهذا أو ذاكم التخوف، للأسف بعض الدُعاة وبعض العلماء طلعوا على الناس قبل سنوات وخلطوا بين قضايا الدين والتدين وبين قضايا التنمية البشرية والتقدم والإنجاز والقيادة والريادة والنجاح المادي! مَن قال لك إن هذه القضايا بحد ذاتها قضايا إيمانية؟ غير صحيح، هذه قضايا – كما قلت – لها فنها، لها آلياتها، لها مُقارَباتها، تستجيب في يد مَن حذقها، مُؤمِناً كان أم كافراً، القرآن قال هذا، كُلًّا نُّمِدُّ هَٰؤُلَاءِ وَهَٰؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا ۩، ليس محظوراً أو مُحظَّراً فقط للمُؤمِنين، لصالح المُؤمِنين، وليس للكافرين فيه نصيب. قال الله لا، هذا غير صحيح. قال نعمتي وخيري الدنيوي مبذول للجميع، خيرات الإيمان، عوائد الإيمان. نعم الإيمان يختص به مَن؟ أهل الإيمان، فالذين عاشوا الإيمان وعرفوا الإيمان يختصون بهذه الأشياء، الآخرون محرومون، هم الذين سعوا في حرمان أنفسهم، سعوا في حرمان أنفسهم! هذا هو.

إذن هذه النُقطة غير موجودة، هذه النُقطة غير موجودة ولا نُريد أن نُطيل عليكم، فقط نُذكِّر مرة أُخرى بالآتي، وهذه بمثابة الحوصلة لجوهر هذه الخُطبة، الأعلم الأحكم الأرحم هو الذي يختار، وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ ۩، يا أخي بعض الناس يضع إيمانه على محك غريب، لِمَ خلقني الله بهذه الخِلقة؟ يقول، هو غير راضٍ عن شكله، غير راضٍ عن لونه، غير راضٍ عن جِرمه، عن جسمه، فضلاً عن أنه غير راضٍ ربما عن أبويه وعن مُجتمَعه الذي خُلِق فيه، لماذا؟ عجيب! هذا ليس من شأنك، هذا شأن الذي أوجدك واختارك أن تكون كذلك، صدّقني حُبك لنفسك من أعظم عطايا الإيمان، لو أحسنت أن تُؤمِن به وتُسلِّم له – أول عطية – لأحببت نفسك، لأحببت نفسك كما أنت، بطولك وعرضك ولونك، كيفما تكون، هو أحبك أن تكون هكذا، وأنا أُحِب أن أكون هكذا، أكيد هو الأخير والأفضل لي أن أكون هكذا، ما يُدريني أنني لو كنت هكذا – أي آخر -، لكنت من المُتجبِّرين، ومن الطُغاة، ومن الفاسدين، ومن المُجرِمين الهلكى في الدنيا والآخرة، لماذا؟ اترك هذا، اترك ما لله لله، اشتغل فيما لك أنت، اشتغل فيما لك أنت!

فالأرحم والأعلم – وطبعاً هو الأقدر – والأحكم هو الذي يختار، وهذا – كما قلنا – فلسفة الاسختارة، فإنك تعلم ولا أعلم، وتقدر ولا أقدر، وأنت علّام الغيوب. ولذلك حين كنت شاباً أو غُلاماً كنت أفعل والآن لا أفعل، أفعل ماذا؟ ولا أفعل ماذا؟ يطلب مني أحد أحبابي، أحد إخواني، أبنائي، بناتي، يقول لي يا فلان، بالله ادع لي، أن يرزقني الله كذا وكذا، في باب المال، في باب الزواج، في باب ربما النجاح الدنيوي. أقول له خير، إن شاء الله يا أخي، إن شاء الله، وأنت لا تنسني من صالح دعائك. ولكن أنا الآن لا أفعل، لا يُمكِن! لا أقول لله اللهم زوِّجه بفلانة، اللهم أعطه من المال ما طلب. أبداً! أقول يا رب أعطه ما هو خيرٌ له في دينه ودنياه. وإذا كنت أُريد أن أُلِّح، فإنني أقول يا ربي إن كان في زواجه من فلانة خيرٌ له في دينه ودنياه، في معاشه ومعاده وعاقبة أمره – عاجل أمره وآجله -، اللهم فاقدره له ويسِّره له. نفس المنطق، هكذا أدعو، ولنفسي، مُستحيل أن أطلب لنفسي شيئاً هكذا، أي يا ربي أعطني. مُستحيل! نسأل الله أن نكون أعلم، أي أن يكون عندنا شيئ من العلم (العلم الإيماني) وشيئ من الحكمة، ألا نقع في هذه الجهالة، لا أطلب من الله أن يفعل لي كذا، لا! ما معنى أن أفعل لك؟ هذا إن كان فيه الخير، وإن لم يكن فيه الخير، فليذهب إلى ستين سلامة، أي هذا الشيئ، سواء كان مالاً أو منصباً أو أي شيئ، لا أُريده! لا أُريد ما يعلم الله أنه ليس خيراً ولا يُريده لي، لا أُريده أيضاً أنا، ولا أُلح في طلبه.

هناك عبارة لوودي آلن Woody Allen – الكوميديان الشهير – ولكن بحسب علمي هي في الأصل مثل إسباني، فيبدو أنه أخذه ولم يُشر إلى أصله، يقول عبارة عميقة وجميلة ولطيفة، يقول If you want to make God laugh, tell him about your plans. إذا أردت أن تُضحِك الرب، فأخبره – أو فقل له – عن خُططك. هذا مثل إسباني، عند الإسبان! صاغه هذا المُمثِّل العالمي الكوميديان بهذه الصياغة، وهذا المنطق سبَق إليه مَن اتُهِم بالزندقة غير مرة، أعني أبا العلاء المعري، وذلك حين قال:

تقفون والفلك المُسخَّر دائرٌ                               وتُقدِّرون، فتضحك الأقدار.

تُقدِّرون فتضحك الأقدار. نفس المنطق! إذا أردت أن تُضحِك الله – أي تضحك الأقدار -، فاعرض عليه – أو فقل له – ماذا؟ خُططك. أنا خُطتي كذا وكذا يا رب، وخُطتي أن أعمل كذا. يا رجل! كأين من مرة – أنا أسأل وأختم بهذا السؤال – رأيت يا أخي أو رأيت يا أختي رجلاً نافذاً، رجلاً ذا حيثية، ذا اعتبار في المُجتمَع، أو امرأةً، عالماً كبيراً، صاحب سُلطة، صاحب شُهرة، صاحب مال، صاحب نجاحات، يُعرِب عن ندمه، ليس على مُجرَّد فعلة فعلها، لا، هذا غير صحيح، عن ندمه على مسار حياته بالكامل! يقول لك كل المسار الذي عشته أنا نادم عليه. يا رجل أنت نادم على مسارك العلمي؟ أصبحت أستاذاً ملء السمع والبصر، على مُستوى عالمي!

أنا قرأت ذات مرة لواحد أخذ نوبل Nobel في الفسيولوجيا Physiology أنه في اليوم الذي تسلَّم فيه الجائزة – حَّدثتكم عنه مرة، هذا يوم تسلمه الجائزة، في ستوكهولم، في الخطاب، أي في خطاب نوبل Nobel – أعرب عن ندمه وحسرته، وبمعنى آخر قال إنه الفاشل الأكبر. لماذا؟ قال لك أنا مشوار الطب كله هذا والفسيولوجيا Physiology والعلم هذا ليس مشواري، هذا عملته إرضاءً لوالدي، لم أُحِب أن أغضبه. وهو أمريكي، أنا كانت كل رغبتي مُنصبة في الرقص، أن أكون رقّاصاً، وأنا الآن في العقد السابع من عمري، ومُستحيل أن أصير رقّاصاً عالمياً، أنا عشت المسار الخاطيء. ندمان!

ما معنى هذا؟ وأعرف أيضاً جرّاحاً كبيراً، عربياً والله ومُسلِماً، هو جرّاح كبير – ما شاء الله -، وعنده شهادات، ومُمتاز الرجل، يقول أنا ندمان على كل مشوار حياتي. لماذا يا دكتورنا؟ قال لك يا ليتني بدأت مُنذ البداية مُفكِّراً، لو درست الفلسفة والفكر والعلوم،لكان هذا أفضل لي ألف مرة من أن أشتغل جرّاحاً، يُوجَد عشرات الألوف مِمَن هم أمثالنا، لم أفعل شيئاً، وحين أحببت أن ألعب دور مُفكِّر، اتضح أنني مُفكِّر مُتواضِع القيمة، ولست مُفكِّراً حقيقياً. أنا ندمان!

لماذا أقول هذه الأشياء؟ وطبعاً طبعاً عشرات بل مئات الساسة والقادة العسكريين ماتوا وقد تآكلهم الندم والحسرة، بسبب ماذا؟ بسبب ما أفضت إليه سياساتهم أو حروبهم ومُغامراتهم الحربية من إخفاقات ومُنوا به من هزائم وخيبات وأفشال – إن جاز التعبير، جمع فشل أفشال – عظيمة، وطبعاً هؤلاء ندموا، مَن يقول لي إن هتلر Hitler لم يمت – مات مُنتحِراً فيما يُقال – وكله ندم وحسرة؟ أكيد طبعاً، أكيد، أكيد! وكل هؤلاء، مثل فرانكو Franco، وكاليجولا Caligula الذي مات مقتولاً، كثرة هؤلاء!

لماذا أقول هذا؟ أقول هذا لأنه لا يستطيع أحدنا أن يقول إن هؤلاء لم يكونوا راشدين، كانوا أطفالاً! كانوا قادة هؤلاء، كانوا قادة في المُجتمَعات، وعلى مُستويات مُتعدِّدة، ولكن رُغم أنهم كانوا قادة وأرقاماً صعبة ونجوماً عالية ساطعة، إلا أنهم افتقروا إلى كثير من الدراية والعلم بما هو أخير وبما هو أصح.

انتبه، ولا تقل لي لا تضرب إلا مثلاً يا أخي بالطفل وأبيه، وقضية ماذا؟ الروضة والدواء المُر. أنت تتحدَّث عن طفل، نحن كائنات راشدة. لا! لسنا أرشد من هؤلاء القادة والعلماء وحملة نوبل Nobel، وكثيرون يندمون حتى على مسار حياتهم.

ولذلك لئلا نندم ولكي لا نندم، فيا ربي لك الحمد عدد خلقك، ورضا نفسك، وزِنة عرشك، ومِداد كلماتك، اختر لنا، ودلنا، وافعل بنا ما أنت أهله وما هو خير لنا في ديننا ودنيانا، معاشنا ومعادنا، في عاجل أمرنا وآجله، برحمتك يا أرحم الراحمين.

واغفر لنا ما قدَّمنا وما أخَّرنا وما أسررنا وما أعلنا وما أسرفنا وما أنت أعلم به منا، أنت المُقدِّم وأنت المُؤخِّر، لا إله إلا أنت، ولا حول ولا قوة إلا بك.

رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ۩، اللهم حبِّب إلينا الإيمان وزيِّنه في قلوبنا، وكرِّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان، واجعلنا من الراشدين.

اغفر لنا ولوالدينا، وللمُسلِمين والمُسلِمات، المُؤمِنين والمُؤمِنات، الأحياء منهم والأموات، بفضلك ورحمتك، إنك سميعٌ قريبٌ مُجيبُ الدعوات.

عباد الله: إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ۩.
____________

فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ۩، وأقِم الصلاة.

(انتهت الخُطبة بحمد الله)

فيينا (18/1/2019)

تعاليق

تعاليق الفايسبوك

أضف تعليق

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: