الرئيسية / أقلام / لَيْسَت ضد يوم يذكّر العالم بحالها
2016-03-08-1457424248-5815939-11796374_525200704302363_4736320880727634399_n-thumb

لَيْسَت ضد يوم يذكّر العالم بحالها

مدوّنة وفوتوغرافيّة وصانعة أفلام فلسطينيّة
مدوّنة وفوتوغرافيّة وصانعة أفلام فلسطينيّة

أنا لستُ من المدافعات عن حُقوق المرأة بالخصوص، أنا مع حقّ المرأة والطّفل والرّجل.. مع حقّ الإنسان‬..
ولكنّني أيضاً لستُ ضدّ هذا اليوم، هذه ليست العَولمة التي نخشاها فنرفض الاستماع لها.. ليس كلّ ما جاء من الغرب.. بِدعة!

في هذا اليوم تَجري الأمم المتّحدة بحوثها السّنويّة حول المرأة، وتنشر الإحصائيّات الأخيرة من حول العالم حول فعاليات محو الأميّة، حقّها في التعلّم، حقّها في نيل العلاج.. إلخ، وخاصّة في المناطق الفقيرة. بينما تنعم بعض النّساء بالقدرة على المطالبة بحقوقهنّ في كلّ يومٍ وليلة ولا يرين أهميّة بتخصيص يومٍ لهنّ، يأتي يوم في العالم يُجبر الجميع على الإنصات لكلّ صوتٍ مستضعف.

قد احتفل أنا بيوم ميلادي، وقد يكون هذا اليوم هو ميلاد امرأة ما في مكان ما.. مضطهدة. لا أرى أنّ هذا اليوم ينفي أنّ الأديان سبقته إلى المطالبة بحقوق المرأة.. ولكن هل يدين الجميع.. بديانة؟

هذا يوم يهمّنا، يتم تسليط الضّوء على (أين وصل العالم بهؤلاء الأمّهات؟ النّساء العامِلات؟) نحن وإن أنكرنا هذا اليوم، لا ننكر أنّهنّ في دول العالم الثّالث مضطهدات أكثر من الرّجال، وكفى بذكر عمليّات الاغتصاب، والخِتان، وجرائم الشّرف، وتزويج القاصِرات والحرمان من التّعليم والعُنف المنزليّ وتطليقهنّ دون دعمٍ ماديّ و و و.. حتّى منعهنّ من القيادة دون قانونٍ دُستوريّ..هو انتهاك لحقهن! والأسيرات في سجون الاحتلال، واللاجئات في الخيام.

حول العالم ما زالت نسبة توظيف الرّجال أكثر بـ30% من النّساء.. ومازالت النّساء يحصلن على راتب أقل بنسبة 40% من الرّجال. مُعظم من يُقتلن في الحروب الدّائرة في إفريقيا هُنّ من النّساء، وهُنّ أيضاً المصابات بمرض الإيدز النّاتج عن الاغتصاب. زواج القاصرات الذي انتشر في المخيّمات السّوريّة لعدم قدرة المُعيل على تحمّل النّفقات، وتفضيل ذهاب الذّكور على الإناث إلى مراكز التّعليم المتاحة هناك.. والمجّانية.

برأيي أرى أنّ تعليم “حقوق الإنسان” يبدأ في المنزل، عندما يعدل (وليس يساوي) الأب بين الابن والابنة، ويُحسن الزّوج لزوجته وتُرفق الزّوجة بشريك حياتِها.. عِندما يكون هناك كينونة لكلّ شخصٍ في البيت، ورأي وإرادة ورغبة.. عندها نُدرك أهميّة الإنسان كفرد دون النّظر إلى جنسه، واختلاف الجنس يجب أن يزيد الرّفق، وليس أن يقلّله.. ويعنّفه.

فما أجمله من بيت أفراده مثقّفة، واعية، مُدركة، مُتعلّمة مُتفاهمة.. متوازنة.

يقول الدكتور عدنان إبراهيم “المرأة يُنفخ فيها روح من الله كلّما حبلت، يحصل ذلك في صلب المرأة وليس في صلب الرّجل.. أتدركون قُدسيّة المرأة؟ فلن يَخْبُرَ هذه التّجربة الإلهيّة رجل طبيعيّ صاحب فطرة سليمة، اختارها الله هي، ولم يختر الرّجل”.

وفي الترقّي عن العلاقات الجسديّة بين الجنسين، وإلى آخر أيّام رسول الله عليه السّلام، كانت وما زالت السّيدة خديجة رضي الله عنه أحب إلى قلبه من أيّ امرأة أُخرى، كان يفرّق الأضحيات على صويحباتها من بعدها. هذا ليس “وفاء”، فهي قد توفّاها الله.. بل هذا “حُب”، ولن يزيل حبّها من قلبه شيء.. هذا هو الحُب ببساطته وجماله. ولو أحبّ الرّجل زوجته أو أخته أو والدته هذا الحُب، لما ظلم.

الموضوع يطول.. إن أردت اختصاره بجملة أقول:
“لو أدرك كلّ إنسان عِظَمَ مكانة الآخر في هذه الحياة، لما رماه ولا حتّى بنظرة تُحزنه”..

Comments

comments

شاهد أيضاً

sahwa

فوبيا التنوير … صحوة مثالاً !

لدي فضول وشغف بمعرفة المُحيطات وهذا الفضول يكفي أن أُقسّمه على العالَم !، فالمحيط؛ يعلّمني …

2 تعليقان

  1. Jazaki Allah Khair. One thing I wish I can help my brothers with is finding and marrying a woman they love, just like PBUH and Khadijah. The method of marriage in the Muslim Arabian countries is so outdated.

  2. السلام عليكم أختنا الكريمة،

    مقال جميل، و عجبتني التفرقة التي قمتي بها بين العدل و المساوة، جداً. مما طمئنني أنك لست نسوية على المذهب الرجولي فهن اللواتي يطالبنا بالمساوة على الطريقة الماركسية. من الأخر، الناس ذول (النسويات الرجاليات) يكذبون كثيراً، فيجب علينا أن نتحقق من كل أرقامهم التي ينشرونها، فقد سبق و أن قبضنا عليهم (النسويات الرجوليات) وهم يكذبون في الأرقام، كثيراً. الرقم الذي لفت نظري هنا هو “النساء يحصلن على راتب أقل بنسبة ٤٠٪” علماً بأن الدول تُجرّم هذا الفعل (هذا طبعاً لو كان حقيقي).

    هنا الغشاشات، لا يذكرون الأسباب، بل يأخذون الأرقام بالمجمل و يجمعون الممرضة مع الدكتورة و المربية للأطفال في رقم واحد. بمعنى، أن من الطبيعي أن الدكتور أو الدكتورة يأخذون رواتب أعلى من الممرضين، لأسباب واضحة و عادلة (هن لا يحبون العدالة، بسبب حبهن للمساوة الماركسية). أما عندما يجمعون كل النساء في رقم واحد، بدون التفريق بينهن حسب المجال الذي يعملون به، و يجمعون الرجال في رقم واحد بدون التفرقة أيضاً، تظهر هذه الأرقام الملفقة.

    المجتمعات عادةً لا تجبر أي شخص على تعلّم شيء معين، أو السعي وراء مهنة معينة. الأفراد يختارون ذلك بأنفسهم. ففي المجتمعات التي يعمها السلام و الغنى مثل، السويد (وهم يعتنقون المعتقد النسوي على المذهب الرجولي في غالبهم). يختار النساء وظائف نسائية مثل التمريض، مديرة مكتبة، سكرتيرة. بينما الرجال يختارون وظائف رجالية (الوظائف التي تسبب أتساخ الأيدي مثل جمع القمامة أو الخطرة مثل البناء أو غيره التي يحتمل فيها الموت). بينما المجتمعات الفقيرة كما ذكرتي، التي يعمل بها النساء أكثر، فهو للحاجة، و كحل أخير، و لهذا السبب يكثر عدد النساء المحترفين في البرمجة في الهند أكثر من أُروبا. في أخر الأحوال سواءً في الغرب أو أفريقيا المرأة عندما تتزوج بثري تتوقف عن العمل “للإهتمام بزوجها.” ماذا يفعل المجتمع عندما يترك العمل عدد كبير من النساء الطبيبات؟ أو ما الحل عندما يختار أغلبهم الطب العام، من سيقوم بالجراحة، و من سيقوم بالتخصص؟

    أيضاً و أخيراً، أحس أني أطلت التعليق، بعض الوظائف الإدارية ذات المرتبة العالية رواتبها حسب الخبرة، و شطارة العامل على المفاوضة.

اترك رد