الرئيسية / سلاسل علمية / مبادئ الفلسفة / مبادئ الفلسفة – الحلقة 5

مبادئ الفلسفة – الحلقة 5

15

Comments

comments

شاهد أيضاً

2الفلسفة

مبادئ الفلسفة – الحلقة 2

الحلقة الثانية من محاضرة مبادئ الفلسفة مرتبط Comments comments

4 تعليقات

  1. دكتور في موضوع هام جدا اريد ان اعرف الصواب منك و رايك في الموضوع

  2. لو علم الناس أن الفلسفة هي سبيلهم ليتعلموا كيف يعقلون لأحبوا جميعاً هذه المادة الممتعة فعلاً … عفا الله عمن جعلها لدى الطلاب مادة ظلفة ناشفة غليظة فها نحن نتلقاها من أسلس ما يكون و هي فعلاً تجعلنا نتمتع برؤيا صحيحة مميزة و نفسر كل شيئ و نعقله بشكل صحيح يمنحنا حياة جميلة و رائعة …..

  3. صالح عبد الحميد محمد

    الاستاد الدكتور \ عدنان ابراهيم – تحية وتقدير واحترام – حفظك الله وبارك فيك وزادك علما ونفعك بما تعلم وعلمك ما لا تعلم وبعد
    فى احدى الحلقات الفلسفية تحدث فضيلتك – رغم انها حلقة عن الفلسفة – بيد ان فضيلتكم عرجتم فجأة الى الحديث عن النبى صلى الله عليه وسلم – واصفين اياه بالشك وقلتم لقد شك مستظهرين الاية القرانية فيما يبدو :
    ” فان كنت فى شك مما انزلنا اليك فاسأل الدين يقرؤن الكتاب من قبلك لقد جاءك الحق من ربك فلا تكونن من الممترين ”
    الاية 94 من سورة يونس
    ” فان قلت : كيف قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم ” فان كنت فى شك مما انزلنا اليك ” مع قوله فى الكفرة ” وانهم لفى شك منه مريب “باثبات الشك لهم على سبيل التأكيد والتحقيق وبين قوله ” فان كنت فى شك ” بمعنى الفرض والتمثيل ، كأنه قيل : فان وقع لك شك مثلا وخيل لك الشيطان خيالا منه تقديرا ” فاسأل الدين يقرؤن الكتاب ” والمعنى ان الله عزوجل قد دكر بنى اسرائيل وهم قرأة الكتاب ووصفهم بأن العلم قد جائهم لان امر رسول الله صلى الله عليه وسلم مكتوب عندهم فى التوراة والانجيل وهم يعرفونه كما يعرفون ابنائهم ، فاراد ان يؤكد عليهم بصحة القرءان وصحة نبوة محمد عليه الصلاة والسلام ويبالغ فى دلك فقال : فان وقع لك شك فرضا وتقديرا — فالغرض وصف الاحبار بالرسوخ فى العلم بصحة ما انزل الى رسول الله عليه الصلاة والسلام لا وصف رسول الله بالشك فيه ثم قال ” لقد جاءك الحق من ربك ” اى ثبت عندك بالايات والبراهين القاطعة ان ما اتاك هو الحق الدى لا مدخل فيه للمرية – ولدلك قال عليه الصلاة والسلام عند نزوله لا اشك ولا اسال بل اشهد انه الحق وعن ابن عباس رضى الله عنه لا والله ما شك طرفة عين ولا سال احدا منهم وقيل خوطب رسول الله صلى الله عليه وسلم والمراد خطاب امته وقيل ان للنفى ” الكشاف ح 2 ص 370 وما بعدها
    اخترنا تفسير الزمخشرى الاكثر جرءة على انبياء الله لكنه هنا كان منصفا فلم يوجه الاتهام بالشك لرسول الله عليه الصلاة والسلام ولم تكن جرئته كجرئة الاخرين ، هده المسائل ليس فيها وجهات نظر كما انها ليست محل الاخد والرد لانها تتعلق بالعصمة – عصمته صلى الله عليه وسلم – وعصمة الانبياء بعامة مع ان خطبتكم بموضوع ” حقيقة النبى محمد عليه الصلاة والسلام رائعة درفت منها الدموع ” نحبك ان شاء الله فى الله وفقكم الله وتقبل منكم ورضى عنكم – اللهم امين

  1. تعقيبات: Milana Travis

اترك رد