الرئيسية / أخبار / متابعات / متابعة l عدنان إبراهيم: بعض أحاديث البخاري يستحيل صحتها.. والقرآن يتفق مع نظرية التطور

متابعة l عدنان إبراهيم: بعض أحاديث البخاري يستحيل صحتها.. والقرآن يتفق مع نظرية التطور

قال الداعية الإسلامي، عدنان إبراهيم، إنه يحترم صحيح البخاري (كتب يروي أحاديثا عن النبي محمد) واعتقاده بصحة معظم ما جاء فيه إلا بعض الأحاديث التي “يستحيل أن تكون صحيحة” على حد تعبيره.

جاء ذلك في مقابلة للداعية على قناة سكاي نيوز عربية، حيث قال: “موقفي من صحيح البخاري، وأنا دائما أقول إنني احترم هذا الكتاب واحترم هذا الإمام واعتقد أن معظم ما فيه صحيح ولكن فيه بعض الأحاديث التي يستحيل من وجهة نظري البسيطة أن تكون صحيحة لمناقضتها مثلا مقتضى العقول وأكثر من هذا لمناقضتها على طول الخط للقرآن الكريم، فلا يمكن أن أؤمن بها، وأنا لن اضحي بعقلي أو الكتاب الكريم من أجل أحاديث أحاد بنهاية المطاف..”
وتابع قائلا: “بعض هذه الأحاديث يسيء للنبي الكريم مباشرة، يعني هم يهون عليهم الإساءة للنبي بنفسه ولا يهون عليهم الإساءة لمرويات بعد 256 سنة من وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام، ولذلك القضية واضحة تماما هنا..”
وفيما يتعلق بنظرية التطور، قال إبراهيم: “استمعت لعدد من كبار العلماء المعاصرين يقولون إن نظرية التطور تصادم الأصول والنصوص الدينية القطعية وهؤلاء واضح أنهم لا يدرون ما يقولون، لا يدري ما يخرج من رأسه، بالعكس أنا وجدت وأنا أزعم أنني دارس متواضع لنظرية التطور.. أزعم أن القرآن أكثر نص ديني على وجه الأرض يتفق مع نظرية التطور في معظم أجزائها، طبعا القرآن عنده إضافة تفسر ما عجزت نظرية التطور عن تفسيره..”

المصدر : CNN عربي

 

Comments

comments

شاهد أيضاً

الدكتور عدنان إبراهيم و تاريخ حركة الحشاشين

تحدث الدكتور الداعية  “عدنان إبراهيم” عن تاريخ الحشاشين وسبب تسميتهم بهذا الاسم فقال أن يطلقون …

2 تعليقان

  1. (نصيحةٌ من القلب للدكتور عدنان إبراهيم):
    يا دكتور عدنان لقد أحبّك الكثيرُ من الناس وأبغضك الأكثر..
    أحبك المُنْصِفون المعتدلون العقلانيون الصادقون؛ لأنهم وجدوا فيك العِلْم والبحث والإنصاف والاعتدال والتحرُّر ،وعدمَ الجري وراء المناصب والمكانة على حساب الصدع بكلمة الحق .
    و جدوا فيك الوقوف إلى جنب الحق مهما ضعُفَ و قلَّ ناصروه ،وجدوا فيك الباحث الحصيف والناقد البصير والمتكلم الفصيح .
    وجدوا فيك المصداقية التي يفتقدنا الكثير من مدّعي العلم الراكضين وراء المناصب والأموال وإرضاء الحكّام والدُّول.
    كنت مثالاً فريداً في طرحك، وعقلانيّتك (قد نتفق معك في أطروحاتك في الماضي أحيانا ونختلف معك أحيانا أخرى ،و لكن كنت تبقى محل احترام لاحترامك للعقل وللآخر) .
    وأبغضك الأكثر؛ لأنهم وجدوا فيك تلك الصفات التي سبقت ،والتي لا تتوافق مع نفسياتهم ،ومع طريقة تفكيرهم التقليدية والمصلحية المتعصّبة.
    هكذا كنا نراك حينما تتكلم عن العلوم والأفكار ،والمسائل الفلسفية والعقدية و التاريخية.
    و لكننا وللأسف نراك اليوم تنقلبُ على كل تلك المبادئ التي أحبك من أجلها محبوك!
    نراك تنجرُّ إلى مربّعٍ خطيرٍ عليك في هذه الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد، وهو مربعُ تمجيدِ الطغاة ،والمستكبرين والظالمين ..
    نراك -بحسن نية أو بسوء نية- تُمجّد العملاء والمجرمين لمجرد أنهم يتّسمون ب”أهل السنة”.. نراك تنجرُّ لمربع الظالمين على حساب المظلومين..نراك تنجر لصف المستكبرين على حساب المستضعفين.
    قد يكون غباؤك السياسي _واعذرني على التعبير الذي أطلقتَه أنت على نفسك_يمثّل عذراً في الظاهر لك في بادئ الرأي ،ولكن أين ذهَبَ علْمُك يا دكتور ؟
    اين ذهبت آيات القرآن الكريم: (و لا تركنوا الى الذين ظلموا فتمسّكم النار)(وما كنت متخذ المضلين عضدا) ..؟
    أين ذهب خوفك من الله ومراقبتك للوقوف بين يديه وأنت تمتدح من يقتل عشرات الالاف من المدنيين الأبرياء بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ؟
    أين خوفك من غضب الله وأنت لم تُنكِر على ابن سلمان وبن زايد عدوانَهم البربري على الشعب اليمني وحصاره لأكثر من ثلاثة أعوام ؟
    اين ذهَبتْ معرفتُك بالدّين والقرآن وأنت بدل ذلك تكيل لهم المدائح والألقاب و تمجدهم على رؤوس الأشهاد ؟!
    هَبْ أن الحوثيين “شيعة” وليسوا مثلك من “أهل السنة”، أو هبْهم مخطئين من وجهة نظرك .. فهل يبيح هذا لابن سلمان و بن زايد قتلَهم ؟واذا كان هذا يبيح له قتلهم فكيف بقتل عشرات الالف من النساء والاطفال من أبناء اليمن (سنة وشيعة شافعية وزيدية)؟
    ألا تذكر قول الله عزوجل:(وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۖ فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ)
    [سورة آل عمران 187]
    كنا ننتظر منك يا دكتور عدنان خُطباً عصماء في استنكار هذا العدوان وهذه الجرائم الوحشية فإذا بك تصدمنا بالثناء والإطراء على القتلة والمجرمين !!
    يا دكتورنا العزيز إن من ملأ الدنيا بالفكر التكفيري الذي أنتج داعش و القاعدة ومن كفّروك و كفّروا المسلمين هم ملوكُ النفط من آل سعود بأوامر من أسيادهم الأمريكان كما اعترف بذلك ابن سلمان في الأيام الماضية ..وأنت ذكرت ذلك وسارعت إلى تبريره بأنه بحسن نية ! ومن أين أخذت حسن النية هذا وما شواهدك عليه ؟!
    يا دكتور عدنان إن ابن سلمان وإن كان يريد تغيير سياسة من سبقه من المتشدّدين فإنه إنما ينفّذ في ذلك أوامر أسياده من الأمريكان كما نفّذ من قبله أوامرهم سابقاً في تبنّي التشدُّد خدمةً للمصالح الأمريكية في محاربة “الاتحاد السوفييتي” آنذاك .
    واليوم ابن سلمان يتّجه إلى التحلُّل والانحراف ،ليس حُبّاً في الاعتدال والوسطية بل لأنها جاءتْه التعليمات من “البيت الأبيض” بذلك..
    هذه أمورٌ أضحت واضحةً وضوحَ الشمس لعوامّ المسلمين فكيف خفيَتْ عنك وأنت المحقِّق النحْرير؟؟!!
    لن أنجرَّ وفي لحظة غضبٍ لأكيل لك التُّهم بالارتزاق والعمالة، أو إنكار علمك، أو معرفتك، أو صوابيّة المنهج البحثيّ المتحرّر الذي عُرِفْتَ به في الماضي ..
    و لن أُنكر جهودَك في هذا المجال الذي قد آتت ثمارها بدليل أن معظم محبيك والمتعلقين بك بمجرد أن رأوك تنحرف عن المنهج الذي رسمتَه لهم والمبادئ التي رسّختها فيهم سارعوا إلى انتقادك والإنكار عليك فهذا أكبر شاهد أنك بنيْت رجالاً أحراراً يقدّسون الحق ولا يقدّسون الأشخاص .
    نصيحة أخيرة لك دكتور عدنان ستذكرُها طال الزمانُ أم قصُرَ في الدنيا
    أو بين يدَيْ ربّ العباد .
    أقسمُ لك بالله قسماً صادقاً أني أحبُّك ولا أريد لك إلا الخير ،وأقسم لك قسماً صادقاً أن ابن سلمان وبن زايد لن يقرّبوك إلى الله ولا إلى جنّته ،وإنما سيقربونك إلى غضب الله وإلى النار .
    ارجعْ إلى جامِعِك و خُطَبِكِ ومسائلك العلمية ،واتركِ السياسةَ والملوك والحكام فأنها ستجرفك سيول ضلالهم و مصالحهم .
    ارجعْ إلى مَنْ أحبوك لعلمك وإنصافك ،وقد خسِرْتَهم بمواقفك الأخيرة و بالطبع لن تكسَب الفريقَ الآخر الذي لن يرضى عنك مهما فعلت وإنما سيستغلك لمصالحه و باطله ثم يرميك في أول يومٍ يستغني عنك فيه .
    خذِ النصيحة من أخٍ محبٍ وتُبْ إلى الله من مَدْح الطغاة والمجرمين ،وحافظْ على الإيمان الذي اكتسبتَه من طلب العلم ،والتأمُّل في كتاب الله ،والذي سينسخه هؤلاء الطغاة والمستكبرين ببهرجهم ، وزخرف قولهم ،والإمكانات المهولة التي سيقدّمونها لك لتمرير باطلهم .
    أسال الله لك الهداية والتوفيق ،والرجوع إلى أقْوَمِ طريقٍ ،و صلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله .
    عبد المجيد الحوثي ..

  2. I was admiring Mr. Adnan Ibrahim and to be honest after seeing him praising Mohamed Ben Salman and Ben Zayed, I was so disappointed. I respect his views BUT after listening to Mr. Ibrahim for many years, I found that he contradicted himself about what he preached and what he became. Thank you

اترك رد